علاج اضطرابات المهارات الحركية و اضطراب التناسق النمائي

إن الأطفال الذين يعانون من اضطراب المهارات الحركية و التناسق النمائي يحاربون يوميًا من أجل القيام بالأنشطة الحركية بصورة صحيحة مثل:

[ القفز – الجرى – التقاط الكرة ].

و الطفل الذي يعاني من اضطراب التناسق النمائي يعاني أيضًا من تأخر في الاعصابتحقيق أساسيات المهارات الحركية: مثل [ الجلوس – الحبو – المشى ]. و لكن مع الإحتفاظ بمهاراته اللغوية.

إن اضطراب التناسق النمائي يتسم بمعاناة الطفل من المهارات التي تعوق أدائه لأنشطة معينة مثل [ الرياضة – الأداء الاكاديمي ]. و ذلك لفقر القدرات و المهارات الكتابية لدى الطفل.

لقد تم إطلاق العديد من المسميات على هذا الاضطراب مما يوضح أهمية ملاحظته.

ففي عام 1930 أُطلق عليه “Clumsy child” أى الطفل الأخرق أو غير المتقن لأدائه.

و قد لوحظ أن الطفل ذو اضطراب المهارات الحركية و التناسق النمائي عرضة لأن يعاني من مشاكل عدة منها:

[ النشاط الزائد – فقد القدرة على الانتباه – العصبية ].

الأطفال ذوي اضطراب المهارات الحركية و الأطفال ذوي اضطراب التناسق النمائي فهم يشبهون الأطفال الأصغر سنًا الذين يفتقدون القدرة على التحكم في الأنشطة الحركية لنفس المرحلة العمرية.

مثال:

الطفل ذو الاضطراب في التناسق النمائي في المدرسة الأولية   elementary فهو غير قادر على التكيف لقيادة عجل – الجرى – اللهو.

الطفل في المدرسة في مرحلة عمرية متوسطة لديه العديد من المشاكل في المشاركة في الفرق الرياضية مثل كرة السلة – كرة القدم.

أيضًا يمكن أن يفتقد الطفل المهارات الحركية مثل التعامل مع أزرار الياقة و هى مهارات بسيطة.

و أيضًا المهارات المعقدة مثل وضع المكياج – تصفيف الشعر وذلك طبعًا في مرحلة عمرية أكبر.

ما مدى انتشار هذا الاضطراب?

إن معدل انتشار اضطراب التناسق النمائي يمثل 5% من أطفال المدرسة و يزداد معدل انتشار هذا الاضطراب في الأولاد أكثر من البنات بنسبة 2:1 أو 4:1.و هذا التراوح نظرًا لنشاط الأولاد و الحركة الزائدة غير البنات.

تداخل الاضطراب كجزء من اضطراب آخر

إن اضطراب التناسق النمائي يمكن أن يصاحبه بصورة قوية اضطرابات اللغة أو الكلام.

الأطفال الذين يعانون من صعوبات في التناسق النمائي هم الأكثر عرضة لاضطرابات اللغة او الكلام أو على الأقل لا يجيدون استخدام اللغة و الكلام كوسيلة للتعبير.

أيضًا هذا الاضطراب يمكن أن يصاحبه اضطرابات القراءة و الرياضيات و اضطراب التعبير الكتابي بمعدل أعلى من المتوقع لمعدلات فقد الانتباه و النشاط الزائد.

و من خلال الدراسات فإن درجة عدم التناسق الحركي غير مرتبط بعدم القدرة على الانتباه.

إن الطفل ذو اضطراب المهارات الحركية و التناسق النمائي يعاني من مشاكل ثانوية ناتجة لهذا الاضطراب مثل فقر العلاقات الاجتماعية و عدد أقل من الأصحاب و ذلك لأنه ضعيف الأداء بالنسبة للأنشطة المشتركة و الرياضات المختلفة.

و بالنسبة للمراهق الذي يعاني من هذا الاضطراب فهذا يسبب له ضعف الثقة بالنفس و يمكن أن يصاحب ذلك نوبات اكتئابية.

أسباب الإصابة

إن اضطراب المهارات الحركية و التناسق النمائي غالبًا ما تشتمل على أسباب عضوية و عوامل نمائية.

و هناك عوامل تزيد من احتمالية إصابة الطفل بهذا الاضطراب مثل:

نقص الأكسجين أثناء الولادة.

الولادة قبل الميعاد.

سوء التغذية للأم  قبل الحمل.

حجم الطفل الصغير.

تناول الكحول قبل الولادة – الحشيش – الكوكايين.

إن الجزء المخي المرجح أن يكون المسئول عن هذا الاضطراب هو الفص الجانبي من المخ Parietal lobe.

فلقد ثبت أن حدوث أى إصابة لهذا الجزء ينتج عنه اضطراب سلوكي و اضطراب المهارات الحركية.

و بالنسبة للدراسات الحديثة فهى تخبرنا بأنه هناك علاقة قوية بين التوازن و حدوث هذا الاضطراب حيث أنه وُجد أن هناك إشارات ترسل عن طريق المخيخ إلى عضلات معينة: “Perneeus muscles , Tibialis auterior” و لكن إرسال الإشارات لا يتم بصورة صحيحة مما ينتج عنه عدم القدرة على التوازن في الأداء الحركي. و هذا يؤكد أهمية دور المخيخ في حدوث اضطراب التناسق الحركي.

العلاج

في الدراسات الحديثة والمحاولات العلاجية لوحظ أن التدخل المبكر في التشخيص يُحسن كثيرًا من النتائج بل و تُقدم للمجتمع طفل صحيح سليم حركيًا و نفسيًا وواثق من نفسه ذو أداء دراسي و أكاديمي و اجتماعي جيد و هذا حلم أى أسرة.

و التدخل من خلال سرعة التشخيص لهذا الاضطراب من قبل طبيب الأطفال و تحويل الطفل إلى الطبيب النفسي المتخصص.. و لقد بينا في السابق النقاط التشخيصية كما حددتها جمعية الطب النفسي:

ومن التداخلات العلاجية استخدام أدوات بصرية و حسية و سمعية لتدريب الطفل على استقبال المثير و الاستجابة له بمهارات حركية.

و من السبل الحديثة في العلاج استخدام نظام التخيل البصري على شكل تدريبات عن طريق الكمبيوتر حيث يتم استخدام أكثر من بقعة بصرية و تشتمل على توقيت لأداء مهام حركية مرتبطة بهذه البقع البصرية.

و هذا النوع من التدخل العلاجي الذي يشتمل على:

التهدئة النفسية و الإستعداد العقلي و البدني للتدريب.

استخدام الموديلات البصرية لأداء مهام حركية.

تكرار و استعادة الخبرة لهذه المهارات الحركية.

فهو يساعد الطفل على تحسين الأداء المهاري لبعض المهام الحركية و السلوك الحركي و يُحسن من تزايد ثقة الطفل بنفسه.

و عامةً علاج اضطراب التناسق النمائي يستخدم محاور مختلفة مثل برنامج التقوية الحسي – التدريب الجسدي.

برنامج التقوية الحسي يتضمن:

النشاط البدني الذي يزيد من انتباه الوظائف الحركية و الحسية.

و البرامج المصممة للتدريب البدني للطفل تُحسن من الأداء البدني بدون الغضط على الطفل في المشاركة في فرق رياضية.

بعض البرامج مثل: Montessori    تكنيك و لقد وضع هذا البرنامج لتحسين المهارات الحركية عند الأطفال و خاصة ما قبل دخول المدرسة.

و هذه الدراسات الصغيرة تقترح عمل التمارين الرياضية بصفة منتظمة ومحددة.

ممارسة السلوكيات الحركية

و طبعًا من خلال هذا البرنامج لابد من تثقيف الأسرة لتقديم الدعم النفسي للطفل و لنقلل من احساسهم بالقلق و الذنب .

و من الفحوصات الحديثة التي تستخدم استخدام ألعاب الكمبيوتر لتلقين الطفل كيفية التقاط الكرة مثلاً و هذا يعطي نتائج إيجابية خاصةً بدون إعطاء الطفل أى تعليمات لاستخدام الإشارات البصرية.

و هذا النوع من التدخل العلاجي مهم جدًا في بعض المهام الحركية المحددة و التي لا تحتاج إلى إتباع تعليمات معينة.

و أخيرًا سرعة التشخيص لهذا الاضطراب و التوجه إلى الطبيب المتخصص يساعد الطفل كثيرًا و يقلل من احساس الآباء بالذنب أو القلق.

للحجز والاستفسار و التعرف على الاسعار وخدمات مركز جويل – قسم العلاج الطبيعى تواصل معنا على الجوال والواتس اب –  0552205353


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s